منتدى اللغة القبطية
(¯`·._.·(بسم الثالوث القدوس)·._.·°¯)
مــنـــــتــدى اللــغـــــة القـــــــــبطــــيــــة
سلام ونعمة لك فى منتدى اللغة القبطية ونحن سعداء بتشريفك للزيارة ونكون سعداء اكثر عند الانضمام للمنتدى
اتمنى لك ان تكون واحد من اسرتنا

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
admin
Admin
عدد المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 25/06/2010
العمر : 29
http://coptichelp.yoo7.com

حوار السامرية

في الجمعة أبريل 05, 2013 12:32 pm

حِوَارُ السَّامِرِيَّةِ

كان حوار المسيح مع السامرية اختبارًا لأحضان الله المفتوحة مع كل إنسان؛ اختبار للقاء مع كل أحد مهما كان أصله وجنسه وسيرته؛ اختبار البحث عن الخروف الضال والدرهم المفقود.. في لقاء يتخطىَ القيود والحدود والموانع والأجناس. فقد جاء السيد ليلقي بذرة الإيمان الحي في تربة السامرة التي تقبلت الكلمة بالإيمان لا بالمعجزات خلال لقائه مع السامرية؛ إذ كان لا بُد له أن يجتاز السامرة عطشانًا إلى مائها كعطشه على الصليب من أجل خلاص العالم كله.

أتى المسيح بنفسه متجسدًا متخليًا عن مجده الإلهي؛ ليقيم موتى الذنوب والخطايا؛ وليخلص العالم كله؛ وقد تعب من السفر والمشي من أجل التفتيش على كل نفس. واليوم سعى من أجل نفس المرأة السامرية؛ وهو في تدبيره الصالح يُعد لنا ولكل ضال ولكل سامرية ولكل مخلع ولكل مولود أعمى أجمل الاختبارات والبركات والتعزيات. سعى إلى كل من تركوه من أجل شهوات العالم... سعى في طلب الضال وتعب كأب حقيقي مع كل ساقط؛ ليربطه بالأدوية المؤدية إلى الحياة.. تعب وهو مريح التعابىَ. وعطش وهو يُنبوع الماء الحي. وجلس عند البئر وهو نهر الحياة الوحيد.. ترك خدمة أورشليم حيث الهيكل والمجد وكراسي التعليم؛ ليذهب ويفتش ويتعب بحثًا عن النفس البعيدة. وكما أنه استراح على الصليب في وقت الظهيرة وحمل أتعابنا وآثامنا وأعلن عطشه لكل نفس بشرية واجتاز المعصرة وحده.. هكذا مشى وتعب اليوم من أجل نفس واحدة... فرحلته وتعبه وجلوسه هو الجسد الذي أخذه من أجلنا ومن أجل خلاصنا، وطعامه الحقيقي في أن يتمم مشيئة الآب في خلاص النفوس.. فبينما السامرة فرغ ماؤها؛ فرغت قانا من الخمر.. فالأولى أعوزها سر الفرح؛ والثانية أعوزها سر الحياة، ولا فرح ولا حياة من دون خلاصه الثمين..

لم يكن مجيء السامرية عند البئر مجرد مصادفة؛ بل هو تدبير إلهي من أجل خلاص نفسها، إنه تدبير من يصنع الأمور المقضي بها على الأرض، وقد اشتمل هذا التدبير الإلهي تدبير الزمن في وقت الساعة السادسة ليكون وقتًا مقبولاً ووقت خلاص، وفي تدبير المكان ليكون عند البئر حيث ماء يُنبوع الحياة والتقديس والتجديد بالمعمودية.. فلم يكن تدبير الرب لخلاص السامرية سوى صورة لتدبيره الإلهي لخلاص البشرية؛ لأنه في ملء الزمان جاء ابن الإنسان وأخلى نفسه وظهر لنا بالظهور المُحيي... جاء إلى الخطاة وقرع بابهم وصرخ على الصليب أنا عطشان (أعطني لأشرب)؛ إذ أن عطشه لا إلى ماء بل إلى خلاص النفوس... أتى كمحتاج يمد ذراعه طول النهار؛ ليدعونا إلى ملكوت محبته؛ بينما نحن لا نعلم عطيته لنا؛ وأنه ليس ماءًا يروي ظمأ الجسد؛ بل ماءًا حياً لحياة أبدية... عطيته لنا ذبيحة ومائدة رتبها لنا المنّان أمام مضايقينا. عطيته لنا كلمته الحية في بشارة الخلاص المفرحة. عطيته لنا أن نكون أبناء وورثة ورعية مع القديسين. عطيته صارت لنا به لنتخطى كل الصعاب؛ فلا دلو ولا أعماق ولا قصور في الإمكانيات ولا مقاييس تحُول دون بلوغنا تطهير ضميرنا من الأعمال الميتة.

لقد بدأ المسيح حديثه مع السامرية (واقف على الباب أقرع) رؤ ٢٠:٣؛ طالبًا إليها أن تعطيه ليشرب (أعطني لأشرب = يا ابني أعطني قلبك ولتلاحظ عيناك طرقي) أم ٢٦:٢٣.. فإذ بالحديث يتحول بأن تطلب هي إليه أن يعطيها لتشرب. فمسكين هو من يعتقد في جهله أن الرب هو المحتاج إليه.. ومسكين هو من يتعلل بالدلو والبئر ويصنع الحواجز بينه وبين المسيح (لم تكن أنت المحتاج إلى عبوديتي بل أنا المحتاج إلى ربوبيتك). مسكين هو من يظن أن الرب محتاج إلى خدمته أو إلى دوره أو إلى عشوره وتقدماته.. إنه ملء الملء لا يزيد ولن ينقص.. نحن المحتاجون إلى ماء الحياة لنحيا ولا نعطش. فإن كانت ماديات العالم وأموره تروي ظمأ الإنسان إلى حين؛ إلا أنها لا تروي عطشه العميق إلى الأبد... الله وحده هو الذي يملأ كيان الإنسان؛ فبه نحيا ونوجد ونتحرك؛ وحتى ولو عملنا كل البر من أجل اسمه فنحن عبيد بطّالون.

لقد كشف المسيح للسامرية عن نفسه كي تذهب وتدعو زوجها؛ لأنه قبل أن يعطينا ماء الحياة؛ لا بد أن نقر بخطايانا معترفين بها تائبين عنها؛ وعندئذ نرتوي بماء الحياة.. لقد رأى المسيح السامرية أمامه ميتة كلعازر الميت الذي أنتن في القبر؛ وكان لا بد له أن يقيمها من خطاياها ويمنحها ماء الحياة؛ وهو العالِم بكل أسرارها الخفية؛ لكنه لم ينهرها ولم يشهّر بها؛ بل مدح الحسن الذي فيها لأنها حسنًا قالت الصدق... إنه يُخرج من الآكل أُكلاً ومن الجافي حلاوة؛ لم يفضح شرها وزناها؛ لكنه بارك قولاً واحدًا اعتبره صدقًا.. إنه طبيب الرحمة والتحنن الذي لا يخرجنا خارجًا؛ بل يتأنى على كل فتيلة مدخنة وقصبة مرضوضة.

إن قولك يا رب محسوب حسابه؛ فقد كلمت السامرية سبع كلمات بميزان العد والتصنيف؛ بلا زيادة ولا نقصان؛ وكلماتك محسوبة ومقننة في سُباعيات: سبع تطويبات في العظة على الجبل، وسبعة توسلات في الصلاة الربانية، وسبع كلمات على الصليب، وسبع رسائل يقولها الروح للكنائس؛ إنها سهام سباعياتك المحكمة الوزن والعد؛ فإسمح أن نسمع وننصت بحكمة لندرك ما أدركتنا لأجله ونشرب ماء تقديسك الحي الذي للحياة الأبدية؛ ماؤك الجاري كاليُنبوع؛ تمنحه لنا بسخاء أكثر مما نطلب أو نفتكر؛ لأنه فوق كل شيء وأنت الذي تسند المُعيَ بكلمة؛ وتمنحنا ماء التنقية والتطهير والفهم والراحة؛ وتسقينا من ماء الدسم والنعمة وفطنة الحكمة؛ وتصيّر الساقية نهرًا؛ والنهر بحرًا وغمرًا..

فما السامرية إلا أنا وأنت؛ وقد سعيت إلينا يا مسيحنا... تعبت وعطشت نحو الساعة السادسة من النهار لأجلنا. فهل نعلم الآن ما هي عطيتك لنا؟! وهل تيقنّا عن من هو الذي يكلمنا ويتحدث إلينا؟! وهل عرفنا الذي استعلن نفسه لنا كمخلص وفادٍ؛ وفتح عيوننا لنرى احتياجنا الحتمي له؛ لا كسيد ولا كنبي؛ بل كرئيس خلاصنا؟؟!! هل شربنا ماءه الفياض الحي المجاني والمُروي؟؟!! إنه اليوم قد صار لنا يُنبوعًا نشرب منه فلا نعطش إلى الأبد؛ وهو يوردنا إليه لكي تجري من بطوننا أنهار ماء حي؛ فتملأ الأواني والينابيع وتفيض بجداول النعم الحسنة؛ حيث ينابيع الخلاص والنهر الصافي ومياه الفرح؛ محسوبين مع الساجدين الحقيقيين لآلامه بالروح والحق؛ لأن الذي يكلمنا هو... وقد قال لنا كل ما فعلنا.. فلنذهب إذن لنبشر به ونخبر بكم صنع بنا ورحمنا.

اذكروني في صلواتكم
القمص أثناسيوس چورچ.
http://frathanasiusgeorge.wordpress.com/
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى