منتدى اللغة القبطية

(¯`·._.·(بسم الثالوث القدوس)·._.·°¯)
مــنـــــتــدى اللــغـــــة القـــــــــبطــــيــــة
سلام ونعمة لك فى منتدى اللغة القبطية ونحن سعداء بتشريفك للزيارة ونكون سعداء اكثر عند الانضمام للمنتدى
اتمنى لك ان تكون واحد من اسرتنا

كنيسة رئيس الملائكة الجليل ميخائيل بابوالمطامير

منتدى اللغة القبطية امنتدى اللغة القبطية امنتدى اللغة القبطية امنتدى اللغة القبطية امنتدى اللغة القبطية امنتدى اللغة القبطية امنتدى اللغة القبطية امنتدى اللغة القبطية

    ذِكْرَى نِيَاحَةِ أنبَا بِيمِن أُسْقُفِ مَلَوي

    شاطر
    avatar
    admin
    Admin

    عدد المساهمات : 345
    تاريخ التسجيل : 25/06/2010
    العمر : 29

    ذِكْرَى نِيَاحَةِ أنبَا بِيمِن أُسْقُفِ مَلَوي

    مُساهمة  admin في الإثنين مايو 20, 2013 3:11 pm


    ذِكْرَى نِيَاحَةِ أنبَا بِيمِن أُسْقُفِ مَلَوي

    أنبا بيمن أول أسقف لإيبارشية ملوي وأنصنا والأشمونين في العصر الحديث؛ هذا الكرسي العريق – بعد غيبة عدة قرون – كان عميدًا لمعهد الرعاية؛ معروفًا بإسمه بالميلاد (كمال حبيب)... ارتبط وتتلمذ على المتنيح القمص ميخائيل إبراهيم؛ واشتهر جدًا كأحد رواد وأعلام التربية الكنسية؛ فكان أحد أعمدتها؛ عضوًا باللجنة العليا لمدارس الأحد. وكان كذلك علامة من علامات التكريس البتولي في جيلنا المعاصر، فقد كان عضوًا في بيت التكريس بحلوان. عرف قيمة اللحظة واستفاد من خبرته التربوية في أصول التربية بحقول الخدمة في الكنيسة المقدسة. فأسس الفروع وقاد المؤتمرات التكوينية؛ بفكر عالٍ وروح تقية نشيطة؛ جعلته عتبة لإنطلاقة نوعية في خدمة الشباب الجامعي وإعداد الخدام والدراسات الصيفية والمعسكرات واجتماعات الصلاة على مستوى الكرازة كلها.

    كان طاقة جبارة متجددة للعطاء والإبداع؛ وسلم حياته وكرسها بالكامل للمسيح؛ وكان شخصًا روحيًا وخادمًا صادقًا مختبرًا وصاحب رسالة انطلقت من نفس تقية اختارت النصيب الصالح؛ وكان الروح القدس هو الفاعل والمحرك لكل أنشطة تكريسه.. لذا كانت خدمته مُبهجة ومثمرة ومتجددة، وهو الذي وضع أول مؤلفات لمناهج المراحل التعليمية للدين المسيحي المدرسي والتي هي باقية وفاعلة حتى يومنا هذا.

    حصل على منحة دراسية في اللاهوت والتربية من منظور آبائي؛ وذلك بمساعدة الطيب الذكر أنبا صموئيل أسقف الخدمات، وقدم أبحاثًا عن التربية القبطية لحياة الشركة (الكينونيا)؛ وعن المنهج الوعظي عند القديس يوحنا ذهبي الفم؛ إضافة إلى كتاباته الثمينة التي لا غنى عنها في مكتبتنا المعاصرة؛ والتي شملت لأول مرة موضوعات عن الأسرة المسيحية وأسس التربية والشعور الديني والعفاف المسيحي وقضايا الجنس والجسد والشبابيات؛ وكتب الخدمة والروحانية الأرثوذكسية والعبادة المقبولة والسير والأعياد.

    كان أنبا بيمن تلقائيًا مجددًا ابتكاريًا منفتحًا ناسكًا ديناميكيًا جسورًا؛ فإنتهج نهجًا يتناسب مع مقتضيات العصر؛ وأسس بيوتًا للتكريس؛ واهتم بالدياكونية الريفية والتنمية؛ وقام بنهضة روحية ومعمارية جبارة؛ وتعزيته لم تكن في الأمور الظاهرة؛ إنما في مؤازرة الروح في الداخل؛ أي في الأنسان الباطن مثلما كان يردد، فشيد النفوس والكنائس وسام الكهنة؛ واهتم بالأركان الضعيفة لينهضها.

    صار وكيلاً للبطريركية بالأسكندرية؛ ثم أسقفًا عامًا ليخدم التربية والتعليم ومعهد الرعاية؛ وتم تجليسة على إيبارشية ملوي؛ التي عُرفت بسبب كونه صار أسقفًا له؛ كما اشتهرت نيزينزا ونيصص بأساقفتها العظام.. فملوي التي كانت مجهولة؛ حقَ لها أن لا تكون الصغرى؛ بل تزهو وتتفاخر؛ وأن يكون أول أسقف لها هو الأنبا بيمن الذي عرفته الكرازة المرقسية من أقصاها إلى أقصاها.

    اتسم بالتكامل والشمولية والمبادرة والحزم؛ إلى جانب غزارة ثقافته؛ وقد احتمل مكابدة البحث والدراسة والتفتيش ومعاناة السهر؛ ليقدم عصارة فكره وخبرته ودراساته البحثية.. وهو بحق يمثل مرحلة فكرية في تطور الفكر التربوي القبطي المعاصر.. وكانت له علاقات حميمة بالأب ألكسندر شميمان (عميد معهد فيلاديمير)؛ والأب توماس هوبكو؛ وجون مايندروف؛ والأب أندريه سكريما؛ والأب أليعازر مور؛ وغيرهم من أعلام الفكر الأرثذوكسي العالمي.

    وقد أجملت خلاصة الروحانية الأرثوذكسية بما أسميته (علامات الطريق إلى الملكوت) – التوبة (ميطانيا) – الكلمة (كريجما) – العبادة (ليتورجيا) – الخدمة (دياكونيا) – الشهادة (مارتيريا) – المجيء (باروسيا).

    لقد رأيتك سيدنا الحبيب رجلاً يصنع الرجال؛ وسمعتك عندما كنت تأتينا مكرسًا وخادمًا كالنحلة النشيطة؛ وأنت محلوق الشعر كالجندي الملتزم (العسكري) وبقامتك المشدودة وجسدك الفارع وخطواتك الواسعة الواثقة؛ وجبهتك العريضة اللامعة؛ وعينيك الدامعتين وصوتك الجهوري (امسك يدي وقدني كما تشاء)؛ وفمك المتسع بالابتسامة وضحكاتك المجلجلة وكلامك الحماسي وملامحك التي لا تعرف الحياد؛ فإما أن تكون مرحة مفرطة في الفرح؛ وإما أن تكون جادة ملتزمة؛ أو ثائرة تدين التراخي والانحلال.. لكن أنهكك المرض، وأتذكر ذات مرة عندما قابلتك حينما جئت إلى لندن في سنة ١٩٨٢ للعلاج بعد خروجك من السجن (التحفظ)؛ وكم كانت آلامك وظروف صحتك الحرجة التي زادها السجن اعتلالاً!! كذلك كم كنت متأثرًا ومنكسرًا بسبب منعك من الوجود في إيبارشيتك لحوالي ثلاث سنين بعد السجن؛ تراها من بعيد لكن لا تدخلها... مما أضاف إلى آلامك في شوكة المرض، لكنك ستبقى دائمًا كمال وحبيب وبيمن الراعي... وقد توجت أعمالك بكتابك الدُرة الذي تم نشره بعد نياحتك عن (الكاهن القبطي).. وأخيرًا في ١٩ مايو ١٩٨٦ خلعت خيمة الجسد وانهار ذلك الجسد المنهك بالأتعاب والأمراض؛ والذي حوى إلتهابًا ونارًا متأججة؛ فخرجت روحك معطرة بالمر واللبان وكل أذرة التاجر؛ لكنك حي عند إله الأحياء ولازلت تتكلم بعد.


    القمص أثناسيوس چورچ.
    http://frathanasiusgeorge.wordpress.com/

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 21, 2017 8:46 am